ناسخ يورولوغوس

ناسخ على لوحة المفاتيح: الجلجلة البصيريه ليورولوغوس.

حتى لو كانت الكتابة حديثة تكنولوجيا، فستظل دائما حرفه. فالكلاسيكيه الأزلية للناسخ المصري وحداثة لوحة المفاتيح الاكترونيه التي لم تعد تكنولوجيه قد توالفتا لتلخصا جميع النشاطات متعددة اللغات لليورولوغوس، في تمثال نحتته نحاته بلجيكيّه.

وبينما يُـرمز لمعرفة الكمبيوتر الحديثه (من مذكرات الترجمه الى نسخ الانترنت الى تطبع البرمجيه البيئي) بلوحة المفاتيح (التي حلّت محل القلم والبرده)، فإن شخصية اللغوي المترجم إحتفظت بجاذبيتها الثابته وبدراسة الرموز التقليدية.

لا يمكن لشيء أن يكون أكثر علاقة لتمثيل نشاطات وثقافة مكاتب يورولوغوس المهنيه. ويعني الحرف المستقبلي للهندسه اللغويه الأكثر حداثة إلى جانب مهنيّة الناسخ الأبديه التي لا تعوّض والذي سيظل دائما حِرفيّا.

والكتابة فوق كل شيء إذا كانت متعددة اللغات، ستبقى دائما حرفة دون تغيير، حتى لو تمّت حوسبتها بصورة عاليه. حرفة خالصة على الدوام.