صناعة الكتابة المتعددة

شراكة بين الزبون مُجدد النص وبين المترجمين وخبراء المفردات الفنية في Eurologos

الترجمة العملية ظاهرياً – ترجمة النصوص التجارية والدعائية والفنية أو نصوص المؤسسات – تنطوي في أغلب الأحيان على "أبوية" مشتركة: أبوية الكاتب الأصلي والمترجم ومُجدد النص وخبير المفردات الفنية والأدوات المساعدة (ذاكرة الترجمة الأوتوماتيكية مثل Trados) والمنقح اللغوي الذي يعمل على توحيد وانسياب النص وبالطبع الزبون مُجدد النص ، وهو الأهم في هذا السياق.

يمكن الوصول بهذه الطريقة إلى نصف دزينة من الآباء للنص الأصلي!
وعليه فمن المحبذ التعاون منذ البداية بطريقة فعالة ومبدعة لأجل أن يولد الطفل جميلاً ومتكاملاً، أي ولادة نص يتلاءم مع اللهجات المحلية المطلوبة: أبوية واعية بشراكة ذكية.

يجب تفادي معارك اللغويين بكل ثمن. من جهة ثانية يتم منح أولوية مطلقة لإرضاء الزبون وخدمة مصالحه (ومصالح النص) وليس الشروع في مسيرة مضنية ومستمرة من خلافات اللغويين. ففي حين يتحتم على مُجدد النص الامتناع عن لإدخال تصليحات للكاتب داخل النص(تغييرات تشكيلية ودلالية في النص الأصلي)، يتحتم على المترجم إعادة التوازن للنص من الناحية النحوية لأن هذا هو المجال الذي تقع فيه الأخطاء غير المقصودة من قبل مُجدد النص. وعملياً، وفي حين تبقى الأبوية المشتركة للنص ضرورية على مسار الإنتاج المركب، فإن الضبط النهائي والدقيق يجب أن يتم فقط من قبل مترجم – مُجدد واحد.